“شؤون البيئة” يحذر المواطنين بقنا من الحرق المكشوف للمخلفات في الهواء الطلق

كتب: اسامه عبدالعاطي

طالب جهاز شئون البيئة فرع قنا، المواطنين بضرورة الحد من الحرق المكشوف في الهواء الطلق وذلك للحفاظ على الصحة العامة والبيئة المحيطة والمظهر الحضاري لمدن المحافظة.

ومن جانبه ناشد اللواء “أشرف الداودي” محافظ قنا، المواطنين بعدم إلقاء أو حرق القمامة أو المخلفات الصلبة إلا في الأماكن المخصصة لها بعيداً عن الأماكن السكنية والصناعية والزراعية والمجاري المائية، موجهاً بضرورة إعادة استخدام وتدوير العناصر التي يتم إخراجها للحرق في الهواء كالبلاستيك الغير أحادي الاستخدام، والصحف، والزجاج، والكرتون من خلال استخدامها في الأغراض الأخرى لإطالة عمرها الإنتاجي.

وأكد محافظ قنا، على أهمية مشاركة الوحدات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني والشركات الخاصة الحاصلة على صلاحية مزاولة نشاط جمع القمامة وإعادة التدوير، في منع المواطنين من الحرق في الهواء، وجمع القمامة في مواقع محددة داخل حاويات كبيرة تابعة للوحدات المحلية، مشددا على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة ظاهرة الحرق المكشوف بهدف الحفاظ على صحة المواطنين، وتحسين نوعية الهواء من خلال شن حملات مستمرة ودورية تحت إشراف رؤساء الوحدات المحلية للمراكز والمدن، وضبط أي حالات حرق، مع تحرير المحاضر اللازمة.

وأشار “الداودي” إلى أهمية دعم الاستفادة من المخلفات بصورة صحيحة تخدم المجتمع والبيئة عن طريق إعادة تدويرها وتحويلها إلى سماد عضوي أو أعلاف عضوية للحيوانات.

وقال المهندس أسعد محمد، رئيس قسم التوعية البيئية بجهاز شئون البيئة بقنا، إن مشكلة حرق القمامة المنزلية ومخلفات الرعاية الصحية وغيرها من المواد غير المرغوب فيها في الهواء الطلق، يؤثر على البيئة، ويتسبب في حدوث الحرائق، وتلوث الهواء بالأدخنة السوداء مما يسبب الاحتباس الحراري فيؤدى إلى صعوبات التنفس، وضعف الرؤية، وعدم الحركة مما ينتج عنه وقوع الحوادث على الطرق، بالإضافة إلى تأثيره على الحياة البرية كالنباتات والحيوانات.